وفد برلماني يتفقد سير عملية احتواء وباء الكوليرا بولاية البليدة

قام وفد من نواب المجلس الشعبي الوطني برئاسة كل من رئيسي لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني السيد بوعلام بوسماحة ، ولجنة الفلاحة والصيد البحري وحماية البيئة ، السيد طواهرية الملياني عبد الباقي ، بزيارة استعلامية لولاية البليدة، يوم الاثنين 10 سبتمبر 2018، وذلك لتقييم مدى نجاعة الاجراءات المسطرة من طرف الحكومة لاحتواء وباء الكوليرا الذي حل بالولاية ، وتفقد المشاريع المختلفة التي لها علاقة بالصحة، البيئة، الموارد المائية والفلاحة.

وقف الوفد البرلماني في مستهل زيارته، رفقة السلطات المحلية لولاية البليدة على وتيرة أشغال التنقية والتطهير بوادي بني عزة الملوث، والذي حددته وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات كبؤرة انشار وباء الكوليرا. حيث التقى الوفد في سياق جولته في المنطقة بالعديد من السكان، من بينهم آهالي البيوت القصديرية الذين عبروا عن معاناتهم خاصة منذ ظهور الوباء وحالة الخوف والتي جعلتهم موضع شك وريبة.

وللاطلاع على عملية تسيير ورسكلة النفايات، انتقل الوفد إلى مفرزة النفايات ببني مراد ومركز الردم التقني بعين الرمانة الذي يعول عليه للقضاء على المفرغات العمومية بكل من إقليمي موزاية والعفرون.

كما تمت معاينة مشروع انجاز محطة تصفية المياه ببن خليل والديوان الوطني للسقي وصرف المياه، حيث تبين حسب شروحات المسؤولين أن الفلاح يستعمل مياه السقي التابعة للوزارة أو الآبار المحفورة بطريقة قانونية، وأن أشباه الفلاحين الذين يتحايلون ويقومون بعملية السقي بمياه ملوثة ستتخذ ضدهم عقوبات صارمة. 

 

وقد عرج نواب المجلس الشعبي الوطني على مستشفى بوفاريك الذي شهد ظهور أول حالة لوباء الكوليرا، والذي نجح على مدار 20 يوم تقريبا في تقديم العلاج لما يقارب 200  مريض، وتم  خلال الزيارة الاستماع إلى الطاقم الطبي الساهر على قسم الأمراض المعدية  الذي أوضح أن آخر مريض غادر المستشفى يوم الجمعة، ولا توجد إلا حالة واحدة مشكوك فيها. كما أشار الطاقم أن استحداث مستشفى خاص بالأمراض المعدية بولاية البليدة يعد أمرا ملحا للتكفل بالمصابين بالأمراض المعدية في المنطقة وما جاورها.

footer-apn