في ثالث اجتماع لدراسة مشروع القانون المتعلق بالصحة: لجنة الصحة تستضيف مزيدا من الخبراء والممارسين

واصلت لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الوطني، اجتماعها المخصصة لدراسة مشروع القانون المتعلق بالصحة، حيث عقدت اجتماعا اليوم الاثنين 04 ديسمبر، برئاسة د. محمد بوعبد الله استضافت فيه مزيدا من الخبراء والممارسين .

انطلقت أشغال هذا الاجتماع بالاستماع إلى رئيس شبكة (ندى) لحماية حقوق الطفل السيّد عبد الرحمان عرعار الذي أوضح في تدخله أمام أعضاء اللجنة أن الاهتمام بالطفولة المسعفة أصبح هاجسا لا بد من التكفل به وذلك بالموازاة مع التكفل بالأمهات العازبات، محييّا في هذا الخصوص السلطات الأمنية التي تعمل على حماية هذه الفئة الضعيفة من خطر شبكات التجارة بلأطفال.

ومن جهته، عرض المدير العام للمخبر الوطني للمراقبة ((TOXICOالسيّد صاوتي  مقترحات لتسيير ومراقبة عملية تجهيز المرافق الاستشفائية العمومية  وحث على ضرورة أن تكون على غرار تجهيزات المرافق الخاصة، وحرص بشكل خاص على ضرورة إيلاء الاهتمام لصيانة العتاد.  

وبدوره، قدّم رئيس مصلحة جراحة المخ والأعصاب بالمستشفى الجامعي فرانس فانون- البليدة- البروفيسور بويوسف خير الدين مجموعة من الاقتراحات والتوصيات انصبت في مجملها حول الدور الفعال الذي يقوم به الإعلام في توعية الأفراد لاسيما في إطار تسهيل إجراءات التبرع بالأعضاء .

وأما المديرة العامة للوكالة الوطنية للموارد الصيدلانية السيّدة بن عياد، فقد اقترحت من جهتها، أن يدرج المخبر الوطني لمراقبة المواد الصيدلانية ضمن أجهزة الوكالة التي  يخول لها أن تقدم شهادة المطابقة للمنتوجات.

وفي تدخله أمام اللجنة، اقترح المدير العام لمعهد باستور السيّد حراث استحداث مركز وطني  لمكافحة الأمراض القاتلة التي ينقلها البعوض على غرار ما هو معمول به في الدول الأخرى.

وأما المدير العام للصيدلية المركزية (PCH) السيّد عياد فقد قدم نبذة عن هيكلة الصيدلية المركزية  مرحبا، في سياق ذلك، بمحتوى  أحكام مشروع القانون المتعلق بالصحة.

وخلال المناقشة، تطرق أعضاء اللجنة إلى الجوانب المرتبطة بالتسيير الإداري للقطاع وعلاقته بالخدمة الاجتماعية للأفراد كما أثاروا التحديات التي تواجه التكفل الطبي بسكان مناطق الجنوب، وذلك إضافة إلى موضوع الخدمات والتعويضات التي يقدمها القطاع وكيفية ارتباطها مع صندوق الضمان الاجتماعي.

footer-apn