السيد يوسفي يشرح الديناميكية المتصاعدة لقطاع الصناعة

استمعت لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والتجارة والصناعة تحت رئاسة السيد حميد بخيري، رئيس اللجنة، إلى وزير الصناعة والمناجم السيد يوسف يوسفي، الذي قدم، اليوم الأربعاء 28 نوفمبر 2018، عرض حال حول تطور قطاعه وذلك بحضور وزير العلاقات مع البرلمان السيد محجوب بدة.

وذكر السيد الوزير في مستهل عرضه بأن الحكومة كانت قد وضعت إطارا قانونيا محفزا للاستثمارات لاسيما في الصناعة وكنتيجة لذلك تم استثمار 4.200 مليار دج في هذا القطاع حيث سمحت بخلق حوالي نصف مليون منصب شغل عبر 8 آلاف مشروع.

وقال السيد يوسفي بما أن الجزائر انخرطت في ديناميكية تنويع الاقتصاد، فقد بدأت ثمار هذا المنحى تظهر جليا حيث حققت صادرات فرع الصناعات الغذائية ما يزيد عن 260 مليون دولار فيما حقق فرع البناء، من جهته، تقدما ملحوظا بعدما سجل صادرات قدرت بـ 36.5 ميون دولار. وأما في قطاع الحديد والصلب ففقد أعرب السيد الوزير عن توقعه بأن يصل الانتاج، بحلول سنة 2020، إلى 12 مليون طن سنويا لاسيما بعد استكمال المشاريع العشرة التي هي قيد الانجاز حاليا.

وأما بالنسبة للصناعة الميكانيكية فقد أكد السيد يوسفي تطورها المستمر لاسيما في فرع السيارات الصناعية التي باتت نسبة الإدماج فيها تربو عن 80 % وذلك عكس فرع صناعة السيارات الذي قال بأنه يحتاج إلى وقت أطول لرفع قدرات الإنتاج فيه.

وتحدث السيد يوسفي بارتياح عن قطاع النسيج الذي عرف نقلة نوعية لاسيما بعد افتتاح مصنع "تايال" بغليزان مؤكدا أنه استطاع أن يصدر أول شحنة من الملابس بعد مرور بضعة أشهر من افتتاحه.

وبحسب ما ورد في عرض ممثل الحكومة، فقد تم تسجيل نفس التقدم في قطاع الالكترونيك الذي أصبح قادرا على تلبية جزء كبير من الاحتياجات الوطنية  حيث بلغت قيمة صادراته حوالي 55 مليون دولار .

وبمقابل هذه المؤشرات المريحة، سجل السيد الوزير أن بعض الفروع الصناعية الأخرى لاتزال تواجه تأخرا على غرار الصناعة الكيميائية ولكنه اوضح بأن الجهود تبذل حاليا من أجل عقد شراكات مع مؤسسات أجنبية يمكنها تقديم المساعدة في دعم تطور هذا الفرع  وهو نفس ما ينطبق على فرع المناجم  الذي سيعرف إطلاق مجمعات كبيرة لتطوير استغلال الفوسفاط الذي يتوقع أن يتضاعف إنتاجه بثماني مرات لاسيما بعد إطلاق عدد من المشاريع الضرورية للوصول إلى هذا الهدف مثل بناء السدود ومد السكك الحديدية وتعزيز شبكة الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي وهي المشاريع التي ستسمح بخلق آلاف مناصب الشغل كما قال السيد وزير الصناعة والمناجم.

footer-apn