نائبتا رئيس المجلس أمال دروة وزهيرة بلعطوي تستقبلان ممثلة منظمة الأمم المتحدة للنساء

استقبلت السيدتان أمال دروة وزهيرة بلعطوي نائبتا رئيس المجلس الشعبي الوطني، اليوم الاثنين 02 فيفري 2015 بمقر المجلس، المنسقة الوطنية لمنظمة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة السيدة حايف إيمان.

وقد أشادت نائبتا رئيس المجلس خلال هذا اللقاء بالإصلاحات التي تجسدت في الجزائر والتي سمحت برفع عدد النساء البرلمانيات الى 146 برلمانية وأشارتا الى أن الجزائر تحتل مرتبة متقدمة عالميا من حيث التمثيل النسوي في المجلس الوطنيةكما استعرضتا ما حققته النّساء الجزائريات اللواتي يشاركن بفعالية في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للجزائر واعتبرتا حضورهن في هذه المجالات مؤشرا إيجابيا للغاية.وفي سياق الحديث، تم التطرق إلى الاستراتيجية التي اتبعتها الجزائر لترقية المرأة من خلال التركيز على حماية الأسرة وتوفير احتياجاتها الاقتصادية والصحية والثقافية، من أجل السماح للنساء بالتفرغ للقيام بدورهن السياسي سواء في الجهاز التنفيذي أو في المجالس المنتخبة.

ومن جهتها ذكّرت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للنساء بمهام هذه الهيئة الأممية ودورها من اجل اعطاء دفع قوي للمرأة في المجال السياسي وتحقيق المساواة بين الجنسين وحيت بشكل خاص التجربة الجزائرية في ترقية دور النساء في مجال القيادة والمشاركة في الحياة السياسية وقالت بأنها يمكن أن تعطي حافزا للبلدان التي تريد مشاطرة هذه التجربة.

وفي الأخير، تم الاتفاق على تنظيم دورات تكوينية مشتركة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة لتقييم المشاركة السياسية للمرأة في المجالس المنتخبة وذلك تنفيذا لتوصيات الندوة الدولية حول تمكين المرأة والتي عقدت بالجزائر شهر ديسمبر 2013.

footer-apn