تفعيل الدبلوماسية البرلمانية عبر تنصيب لجنة الصداقة الجزائر-الهند

أشرف نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني، السيد بوعلام بوسماحة، اليوم الأربعاء 26 فيفري 2018، بمقر المجلس، على تنصيب المجموعة البرلمانية للصداقة " الجزائر– الهند " وذلك بحضور السيد عبد القادر عبد اللاوي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية وسعادة سفير الهند لدى الجزائر، السيد ستبير سينغ ، إلى جانب ممثل عن وزارة الشؤون الخارجية.

بالمناسبة، أكد السيد بوسماحة أن تنصيب هذه المجموعة البرلمانية يعد فضاءا هاما لتحقيق المزيد من التقارب والتعاون مع الدولة الصديقة الهند، وبما يعكس الأهمية الكبيرة التي توليها الجزائر للدبلوماسية البرلمانية كمكمل وداعم للدبلوماسية الرسمية، في اطار المشروع الاصلاحي الطموح والعميق الذي يقوده رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، ويعمل على تجسيده في اطار بناء جمهورية جديدة، وجزائر واعدة، ووفية لمبادئها والتزاماتها.

وواصل السيد بوسماحة قائلا أن ما يجمع بين الجزائر والهند، علاقات أخوة وصداقة قوية وصلبة، تستند لتاريخ نضالي مشترك، مؤكدا الغاية من انشاء المجموعات البرلمانية للصداقة هو وضع اطار لتبادل الآراء وتعميق الحوار والتشاور بين البرلمانيين من الدولتين و تقريب الرؤى بين الشعبين لتحقيق شراكة استراتيجية دائمة.

ودعا في هذا الصدد أعضاء المجموعة البرلمانية الى السعي الجاد لتطوير آليات الاتصال والمبادلات الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية وكذا تبادل المعلومات حول التجارب التشريعية والقانونية حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن جهته، اعتبر السيد عبد اللاوي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية أن من بين المهام الاساسية التي تضطلع بها هذه المجموعة البرلمانية "اعطاء دفع جديد وفعال للدبلوماسية البرلمانية تكملة لدبلوماسية الدولتين وذلك عن طريق الاسهامات الفعلية في النشاطات البرلمانية". كما شدد على ضرورة التعاون في الميدان العلمي وعلى وجه الخصوص الأبحاث في المجال الفضائي.

من جانبه أكد سعادة سفير الهند بالجزائر السيد ستبير سينغ أن علاقات الصداقة بين الجزائر وبلده جد قوية رسختها العلاقات التاريخية بين البلدين، مؤكدا في نفس الوقت أن بلاده مستعدة للتعاون مع الجزائر في شتى المجالات.

وعند تناوله الكلمة، أعرب النائب امحمد لكحل قرماط، الذي عادت إليه رئاسة المجموعة البرلمانية للصداقة، عن اعتزازاه بالمسؤولية وسيعمل ما بوسعه لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات والتجارب بين المؤسستين التشريعيتين كما سيعمل على جعل هذه المجموعة إحدى أهم قنوات الاتصال الثنائي من أجل تعميق الحوار بين الجانبين خاصة على المستوى البرلماني.

footer-apn