الاتحاد البرلماني العربي يدين مصادقة البرلمان الأوروبي على لائحة حول "الأوضاع الراهنة بالجزائر"

استنكر الاتحاد البرلماني العربي قرار البرلمان الأوروبي الذي يبيح لنفسه التدخل السافر في الشؤون الداخلية للجزائر، مؤكدا رفضه القاطع له، شكلا ومضمونا، لاسيما أنه قرار يصدر من جهة لا تتمتع بولاية أو وصاية على الجزائر المستقلة ذات السيادة، ودون اعتبار لأهمية ونزاهة التحول الديمقراطي العميق الذي تعيشه الجزائر.

وبعد تذكير الاتحاد البرلماني العربي ، في ظل مصادقة البرلمان الأوروبي الخميس 28 نوفمبر 2019 على لائحة حول الأوضاع في الجزائر، بالمبادئ التي قامت عليها منظمة الأمم المتحدة بشان عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة، وإعلان مبادئ القانون الدولي التي تنادي بحسن الجوار والعلاقات الودية والتعاون بين الدول لما فيه خير شعوبها ، سجل استشعاره خطر هذا القرار الذي يجسد ازدواجية المعايير في تقييم الدول وتحركاتها الديمقراطية ، وينتهك الأعراف الدبلوماسية الدولية ، وحرية الشعب الجزائر واختياراته ، ناهيك عن تعكيره للعلاقات الحسنة بين الجزائر ودول الاتحاد الأوروبي كافة وان هذا الموقف لا يمثل وجهة نظر الشعوب الأوروبية تجاه الجزائر .

وأكد أن ما تشهده الجزائر اليوم من حراك شعبي سلمي، يعكس مساعي الشعب الجزائري لانتخاب رئيس جديد للجمهورية بكل شفافية وديمقراطية، وانتقال سلس للسلطة، يلبي طموحات وتطلعات شعب الجزائر العريق بحضارته وعروبته.

وأعرب بيان الاتحاد البرلماني العربي عن ثقته المطلقة بوعي الشعب الجزائري، مجددا وقوفه ودعمه للجزائر في مساعيها النبيلة لإرساء الديمقراطية ونبذ العنف وتحقيق السلام والازدهار لأبنائها والعيش في بيئة أمنة مستقرة، منهجه الحوار وغايتها الانسان.

 

footer-apn