التعبئة لأجل احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير: نداء الشبكة الدولية للبرلمانيين تحت عنوان " لا يجب أن ينتظر "

نداء الشبكة الدولية للبرلمانيين تحت عنوان " لا يجب أن ينتظر "

دعت الشبكة الدولية للبرلمانيين لأجل تقرير  المصير للصحراء الغربية ، يوم الجمعة 22 جوان 2018 ، بباريس الى تعبئة قوية للبرلمانيين و  الحكومات لأجل تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية.

و جاء في البيان الختامي الذي تم نشره عقب الاجتماع الأول للشبكة الذي عقد  بمقر الجمعية الوطنية الفرنسية " ندعوا كل دولنا و الجميع معا من خلال  المجموعات و مجموعات الصداقة و جمعيات التضامن و خلال هذه الشبكة للمساهمة في  تعبئة زملائنا البرلمانيين و حكوماتنا لأجل تنظيم  استفتاء تقرير المصير في  الصحراء الغربية".

و تعتبر الشبكة الدولية للبرلمانيين من اجل تقرير مصير الصحراء الغربية ارضية  تهدف لكي تكون فضاء للتبادل على علاقة بمختلف الكتل البرلمانية و الجمعيات  الداعمة لتقرير مصير الشعب الصحراوي و مع الممثليات الدبلوماسية للجمهورية  العربية الصحراوية الديمقراطية ،  اما هدفها فيتمثل في جمع البرلمانيين من كافة انحاء العالم للتبادل حول  التطورات الخاصة بالصحراء الغربية في كل بلد و تبادل الآراء حول نشاطات  البرلمانيين بخصوص هذا الموضوع.

وصرح أعضاء ذات الشبكة انهم سيظلون يقظين لأجل أن لا يقع الى غاية استفتاء  تقرير المصير أي نهب للموارد الطبيعية و الأراضي الواقعة داخل حدود الصحراء  الغربية يقوم به المغرب القوة المحتلة. و في هذا الصدد ذكر الأعضاء بالحق  الغير القابل للنقض للشعب الصحراوي في تقرير المصير .

وفي ابراز  تضامنهم مع السجناء السياسيين الصحراويين  يعتزم نفس الأعضاء في  اطار نشاطات  الشبكة جمع المعلومات و تكثيف العمل البرلماني ذا صلة مع " هذا  الموضوع الخطير" ، و كذا تنسيق بعض الأنشطة البرلمانية على  الصعيد  الدولي مثل  لجنة  الموقعين بمنظمة الأمم المتحدة خلال الجلسة العلنية للجنة الرابعة للأمم  المتحدة المدعوة " سياسات خاصة و تصفية  الاستعمار".

و في هذا  الغرض يدعوا نفس الأعضاء كل برلماني يؤمن بهدف هذه الشبكة الى  الانضمام اليهم مؤكدين مجددا أن الكفاح لأجل احترام حق الشعب الصحراوي في  تقرير المصير " لا يجب أن  ينتظر".

وتم تسليم رئاسة الشبكة الدولية للبرلمانيين لأجل تقرير المصير للصحراء  الغربية والتي تعد مصيرية و تجتمع مرة في السنة للنائب  الفرنسي جون  بول لو  كوك.

و سوف  تتم ادارة الشبكة التي تم انشائها على هامش المؤتمر الأوروبي لتنسيق  دعم الشعب الصحراوي و التي  اجتمع أيام 20 و 21 و 22 أكتوبر 2017 بمدينة   فيتري سور سين من  طرف مكتب تنسيق مصغر يقيمه الاعضاء المؤسسون. و سوف يتم  اشراك البرلمان  الصحراوي في قرارات و عمل المكتب المصغر.

و جرت اشغال هذا اللقاء الأول بحضور رئيس البرلمان الصحراوي خاطري سيداتيو و  ممثل جبهة  البوليساريو في فرنسا أوبي بشراية و النائب جون بول لو كوك ونائبة  مجلس الشيوخ لورانس كوهين و كذا رئيس المؤتمر الأوروبي لتنسيق دعم الشعب  الصحراوي بيار غالاند.

و قد  شارك في هذا اللقاء العديد من البرلمانيين و رؤساء المجموعات  البرلمانية لأوروبا و أفريقيا و أمريكا  الجنوبية و من بينها وفد برلماني  جزائري قوي يقوده رئيس لجنة  الشؤون الخارجية و التعاون و الهجرة عبد الحميد  سي عفيف.

footer-apn