نواب في زيارة للقاعدة المركزية للإمداد ببني مراد: رفع للتحدي ومواكبة للتطور التكنولوجي الصناعي

قام وفد يمثل لجنة الدفاع الوطني، يوم الأربعاء11  مارس 2018، بزيارة استعلامية إلى القاعدة المركزية للإمداد ببني مراد بإقليم الناحية العسكرية الأولى ولاية البليدة ، وقد وقاد الوفد البرلماني رئيس لجنة الدفاع السيد بودراجي مسعود.

وتأتي هذه الزيارة ضمن سلسلة الزيارات الميدانية التي تقوم بها اللجنة إلى مختلف الهياكل والمنشآت والوحدات والمدارس العسكرية، ومن المؤسف أنها قد تزامنت مع فاجعة تحطم طائرة عسكرية قرب مطار بوفاريك والتي راح ضحيتها عدد من خيرة شباب الجزائر. فرحم الله شهداء الواجب الوطني وألهم ذويهم الصبر والسلوان.

كان في استقبال الوفد البرلماني المدير العام للقاعدة المركزية للإمداد العميد محمد تبودلات بمعية ضباط سامين بالقاعدة، وقد أعرب العميد في كلمته الترحيبية التي ألقاها نيابة عنه أحد الضباط الساميين عن سعادته بهذه الزيارة التي تقوي الترابط والتماسك بين مختلف مؤسسات الدولة، وبين أفراد الوطن الواحد، وأكد أن هذه الزيارة ستسمح  للوفد بالتعرف على الانجازات ومدى الأشواط التي قطعها الجيش الوطني الشعبي في ظل الاحترافية واستمرار جهود العصرنة والتحديث قصد بلوغ أهدافه وتحقيق غاياته والرقي به إلى مصاف الجيوش المعاصرة ذات المستوى التكنولوجي العالي.

وأشار السيد العميد أن هذه القاعدة قد أنشأت ضمن هذا المنظور، وهي مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي وتجاري، وهي تقع بإقليم الناحية العسكرية الأولى متربعة على مساحة تقدر بـ 150 هكتارا منها 50 مغطاة وهي تابعة للقطاع الاقتصادي للجيش الوطني الشعبي حيث تعمل تحت وصاية المديرية المركزية للعتاد لوزارة الدفاع الوطني.

تكمن المهمة الرئيسية للقاعدة المركزية للإمداد في إسناد وحداث الجيش الوطني الشعبي، وذلك بتجديد، وعصرنة وتطوير وصيانة الوسائل التكتيكية والقتالية، وتشغّل القاعدة المركزية للإمداد 2500 مستخدما بين إطارات ومهندسين وتقنين، وعسكريين ومدنيين. وتتهيكل في مديرية عامة تقوم بتطبيق قرارات مجلس الإدارة وتتكفل بتسيير المؤسسة وإعداد مخططات الأعباء، والاستثمار، والتوظيف وتقوم بتنفيذها (08) مديريات فرعية، أهمها مديرية تجديد آليات القتال، مديرية تجديد العربات المدولبة 6x6، ومديرية الانتاج، المديرية التقنية، المديرية التقنية التجارية، مديرية الإسناد، وهي تساهم في التنمية الاقتصادية بحيث تقوم بصناعة بعض قطع الغيار ولها صفقات مع سوناطراك، كوسيدار وبعض المؤسسات الخاصة .

ولأن من أهداف الزيارة التعرف عن قرب على المهام الأساسية لهذه القاعدة، فقد طاف وفد اللجنة، رفقة العميد المدير العام للقاعدة وبعض الضباط السامين، بدائرة تجديد الآليات المدرّعة وعاين مختلف ورشاتها، على غرار ورشة السباكة وورشة التصنيع الميكانيكي، كما وقف الوفد بدائرة تجديد الرادارات ومنظومات الأسلحة على مختلف ورشاتها أين قدمت لأعضائه شروحات وافية عن عملية التطوير والعصرنة التي أدخلت على العتاد العسكري،  منها تجديد وتصليح الآليات المدرعة كالدبابات ت - 55 ، ت -62 ، ت - 72 والدبابات الجرارة ب - ت - إس 2 و4 وآليات حفر الخنادق، والآيات المدرعة ب.م.ب -،1 وب.م.ب - 2، وب.م.ب الرافعة. وبدائرة تجديد الرادارات ومنظومة الأسلحة، تمكّن الوفد من الاطلاع على عدة نماذج تم استحداثها في إطار البحث والتطوير، حيث أدخلت حيز الخدمة على مستوى الوحدات القتالية للجيش الوطني الشعبي منها تكييف الهاوتزر122 مم(D30) الخاص بمدفعية الميدان على شاحنة مرسيدس ZETROS المصنعة بمصنع تيارت ، وكذا تكييف المدفع 100 مم المضاد للدبابات على شاحنة مرسيدس وكذا تكييف المدفع مزدوج الماسورة 23 مم المضاد للطائرات على شاحنة U4000 UNIMOG  وأيضا تكييف الصاروخ الصاعق المضاد للطائرات على العربة القتالية شيلكا.

وقد كشف السيد العميد في الأخير لأعضاء الوفد عن جهاز اتصال (محطة متنقلة) مزود بمولد كهربائي، يقدم عدة خدمات موضحا بأنه من تصميم وتصنيع جزائري خالص  وهو يستغل في الأماكن البعيدة والنائية وقد تم توزيعه على مختلف الوحدات القتالية.

ولم يفت السيد العميد أن يشير إلى نشاط أن القاعدة يراعي تماما ضرورة حماية البيئة موضحا أن المياه المستعملة في عملية التصنيع والتطوير يعاد معالجتها لاستغلالها مرة أخرى وأن الفائض منها يرمى نقيا معالجا.

سمحت هذه الزيارة الاستطلاعية للوفد بأخذ صورة مقربة عن مهام القاعدة والتعرف على مدى المجهودات التي جعلت منها قطبا استراتيجيا هاما في المنظومة الصناعية الوطنية وذلك نظير إشرافها على عمليات التصنيع والتطوير لصالح الجيش الوطني الشعبي وكذا المؤسسات الاستراتيجية الوطنية.

وفي ختام الزيارة، أعرب رئيس لجنة الدفاع السيد بودراجي مسعود، باسمه وباسم أعضاء الوفد عن شكره وامتنانه للسيد العميد المدير العام للقاعدة وطاقمه على حفاوة الاستقبال وكذا الشروحات والمعلومات القيمة المقدمة لأعضاء الوفد والتي زادت في توضيح الرؤية حول مختلف الأقسام والتخصصات العسكرية.

وقد أشاد رئيس اللجنة أيضا بالمجهودات الميدانية المبذولة لتطوير المعدات والتجهيزات العسكرية وتحديثها، مجددا افتخاره بالإطارات الكفؤة العاملة بالمؤسسة قائلا بأن من حق الشعب الجزائري أن يعتز بها.

ولم يفت الوفد أن يقدم تعازيه الخالصة للسيد العميد، ومن خلاله إلى كل المؤسسة العسكرية، إلى أهالي ضحايا سقوط الطائرة العسكرية بمطار بوفاريك العسكري ودعوا  المولى عز وجل أن يتغمد أرواح الضحايا برحمته الواسعة وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان إنّا لله وإنّا إليه راجعون.

footer-apn