لجنة الدفاع للمجلس تنظم يوم برلماني حول "الإرهاب الدولي الجديد: قواعد و آليات"

cna1

 نظمت لجنة الدفاع للمجلس الشعبي الوطني يوم الثلاثاء 09 جوان 2015  يوما برلمانيا  حول "الإرهاب الدولي الجديد: قواعد و آليات"  بحضور رئيس المجلس الشعبي الوطني د. محمد العربي ولد خليفة  و رئيس للجنة السيد  بن سالم بلقاسم  و أعضاء من  الحكومة و مختصين عسكريين و مدنيين في مكافحة هذه الآفة العابرة للأوطان.

وفي كلمة لدى افتتاح اللقاء أكد  رئيس المجلس الشعبي الوطني د . محمد العربي ولد خليفة على ضرورة متابعة مكافحة الإرهاب من خلال توحيد الجهود موضحا أن سياسة الجزائر تدعو إلى مكافحة شاملة و متعددة الأبعاد للقضاء على الإرهاب الدولي.

وأوضح من جهته وزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى أن للإرهاب أسباب إيديولوجية تطرفية بعيدة كل البعد عن الإنتماء الديني مذكرا أن الإسلام دين تسامح و سلام.

وأبرز وزير العلاقات مع البرلمان الطاهر خاوة الدور "الهام" الذي قام به رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في تعزيز مكافحة الإرهاب مع أخذ الجوانب الإجتماعية و السياسية و الإقتصادية و الأمنية و الثقافية بعين الإعتبار.

cna2

وأكد رئيس لجنة الدفاع الوطني بالمجلس الشعبي الوطني بن سالم بلقاسم أن الجزائر التي حاربت الإرهاب بمفردها خلال التسعينات خرجت منتصرة من حربها المتواصلة ضد الجماعات الإرهابية.

وأضاف أن المعطيات التي قدمتها منظمة الأمم المتحدة مؤخرا تشير إلى أن الجزائر بلد سلام و مصالحة دولية.

قد عرف اللقاء عدة مداخلات  لضباط و مختصين سلطوا فيها  الضوء على استفحال ظاهرة الإرهاب و تهديداتها على المستوى الوطني و الدولي.

ودعا المشاركون في هذا  اللقاء إلى إنشاء آليات للاستثمار الفكري ضد الإرهاب والتطرف.

كما طالبوا  بتعزيز الأداء الوظيفي والوطني للمؤسسات الأمنية والجيش الوطني الشعبي, خاصة مع تنامي التهديدات الإرهابية في المغرب العربي وفي منطقة الساحل.

وأوصى المشاركون أيضا ببناء منظومة عقائدية معتدلة ونابذة للفكر المتطرف ولكل أنواع الغلو مع تشجيع المفكرين والأكاديميين والإعلاميين لبناء ثقافة أمنية جزائرية داعمة لمجهودات الدولة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأشاد المشاركون بالتجربة الجزائرية في هذا المجال, خاصة مع السياسة الرشيدة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة, الذي أرسى سياسة السلم والمصالحة الوطنية التي أصبحت بمثابة التجربة الرائدة في مكافحة الإرهاب.

cna3

 

كما أشادوا بالدور الريادي الذي تقوم به المؤسسات الأمنية للجيش الوطني الشعبي, سليل جيش التحرير الوطني, في استعادة الأمن والسلم والاستقرار وكذا بدور البرلمان الجزائري في إثراء الآليات القانونية الخاصة بمكافحة الإرهاب والتطرف.

footer-apn