خطأ
  • خطأ في تحميل التغذية الإخبارية

عدة نشاطات للوفد البرلماني الجزائري المشارك في ندوة (EUCOCO ) بمخيمات اللاجئين الصحراويين

واصل الوفد البرلماني بقيادة السيد عبد الحميد سي عفيف رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون و الجالية، لليوم الثاني زيارته لمخيمات اللاجئين الصحراويين، حيث شارك صبيحة اليوم في اجتماع التنسيقية الأوربية لمساندة الشعب الصحراوي، الذي ترأسه " بيار غالون" وحضر أشغاله رئيس المجلس الوطني الصحراوي وعدد من الوزراء والمسؤولين. وقد القي السيد سي عفيف كلمة قدم فيها جملة من الاقتراحات لتعزيز النشاط التضامني الدولي مع الشعب الصحراوي وإعطائه دفعا قويا وجدد التأكيد على موقف الجزائر الدائم للحق الصحراوي، كما تطرق إلى ندوة باريس الناجحة والتي كان من نتائجها المقترح الذي تقدم به باسم الوفد الجزائري مع النائب "جون لوكوك" بأنشاء شعبة دولية للبرلمانيين لدعم القضية الصحراوية، مؤكدا أهمية البعد البرلماني في النشاط التضامني مع الشعب الصحراوي وضرورة التركيز على الحضور البرلماني الداعم للقضية الصحراوية في إفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية وفي مختلف انحاء العالم.

وقد ثمن أغلب المتدخلين ما تمخض عن ندوة باريس لا سيما مقترح السيدين عبد الحميد سي عفيف و "جون لوكوك" بأنشاء شعبة دولية للبرلمانيين لدعم الشعب الصحراوي.

عقب ذلك تنقل الوفد لمقر جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، حيث تلقوا عرضا عن معاناة الصحراويين خاصة في المناطق المحتلة، وكذا عن حالات الاعتقال والتعذيب والاختفاء القصري كما استمعوا إلى شهادات حية من معتقلين سابقين في سجون الاختلال المغربي، وقد تناول السيد عبد الحميد سي عفيف الكلمة حيث أكد أهمية الدفاع عن ملف حقوق الانسان والمعتقلين والمفقودين الصحراويين، وشار إلى أن هذه الملفات ستكون في مقدمة أولويات الشعبة البرلمانية الدولية للتضامن مع الشعب الصحراوي.    

معتبرا أن في سنة 2017 حققت القضية الصحراوية مكاسب هامة على غرار قرار المحكمة الأوربية بإبطال العقود المبرمة مع المغرب بخصوص الثروات الصحراوية التي اعتبرتها منفصلة تماما عن المغرب وحضور الجمهورية الصحراوية كدولة مؤسسة في الاتحاد الإفريقي في القمة الإفريقية الأوربية مما يعتبر مكسبا تاريخيا للقضية الصحراوية وأكد أن المرحلة القادمة ستشهد عملا تضامنيا نوعيا مع الشعب الصحراوي أكثر تنظيما وأكثر شمولية وأن دور البرلمانيين سواء خلال دولهم أو المحافل الدولية سيكون قويا وبارزا.

وفي ختام اليوم تنقل الوفد البرلماني الى مقر الاتحاد الوطني للنساء الصحراويات لحضور لقاء مع قيادات المنظمة حيث تطرقت السيدة الأمينة العامة في كلمة ألقتها لتضحيات المرأة الصحراوية والمكتسبات التي حققتها واشارت إلى أن المرة الصحراوية قررت أن تخوض معركة تحرير المرأة بالتوازي مع معركة تحرير الوطن وحملت المشاركين في دورة المكتب التنفيذي عددا من الرسائل من أهمها استنكار عدم تمكين المرأة الصحراوية من المشاركة في اجتماعات الهيئات التابعة للأمم المتحدة وكذا وضاع المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة داعية المتضامنين إلى تسليط الضوء على هذه المعاناة وتكثيف الزيارات للمناطق المحتلة.

footer-apn