خطأ
  • خطأ في تحميل التغذية الإخبارية

وفد برلماني جزائري في ندوة (EUCOCO ) بمخيمات اللاجئين الصحراويين

يشارك وفد من نواب المجلس الشعبي الوطني في دورة المكتب التنفيذي للحركة التضامنية الدولية مع الشعب الصحراوي (EUCOCO) بمخيمات اللاجئين الصحراويين من 11 إلى 13 جانفي 2018 ، برئاسة السيد عبد الحميد سي عفيف رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون و الجالية .

وتأتي ، الندوة ، في إطار توصيات الندوة الاوروبية ال42 للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي المقامة بمدينة "فيتري سور سين" بفرنسا في أكتوبر الفارط ، تحت شعار " تقرير مصير الشعب الصحراوي ، حق ثابت "بمشاركة حوالي 300 مناضل من أجل استقلال الصحراء الغربية ، يمثلون بلدان القارات الخمس، على غرار الجزائر و اسبانيا و جنوب إفريقيا و السويد وموريتانيا وفنزويلا إلى جانب منظمات وطنية ودولية.

وكان رئيس الوفد البرلماني الجزائري ، عبد الحميد سي عفيف ،قد دعا خلال ندوة فرنسا كل  جبهة البوليزاريو والمغرب إلى العمل سويا من أجل تسوية النزاع بالصحراء الغربية، ضمن إطار يسمح للشعب الصحراوي بممارسة حقه في تقرير المصير وفقا للوائح الامم المتحدة.

واقترح إنشاء لجنة برلمانية مشتركة لدعم الشعب الصحراوي تضم البرلمانيين المقتنعين بالقضية الصحراوية والمتضامنين معها وحشد العمل البرلماني مع إعداد استراتيجية للدفع بمسار تسوية القضية الصحراوية بشكل دائم وعادل ، مضيفا انه من واجب البرلمانيين مساعدة الشعب الصحراوي وتوحيد جهودهم من اجل تقوية وتوسيع حركة التضامن تجاه الشعب الصحراوي بهدف تمكين هذا الشعب المحروم من حريته من تقرير مصيره لوحده .

وصرح ، سي عفيف ، امام المشاركين في هذا اللقاء الذي ترأسه جون بول لوكوك والذي جمع العديد من البرلمانيين الأوروبيين والمسؤولين الصحراويين أن "الأمر يتعلق بوضع شركائنا من البرلمانيين الغربيين أمام مسؤولياتهم عبر لفت انتباههم إلى انعكاسات استراتيجية المغرب على استقرار المنطقة والتهديدات التي تفرضها على الأمن والسلام" ، و إعتبر أن المجموعة الدولية لا يمكنها ان تبقى "صامتة" امام احتدام الوضع "المأساوي" للشعب الصحراوي ودعا إلى " تطوير التعبئة الدولية لكسر صمت البعض و وضع حد لتواطؤ بعض الحكومات تجاه المغرب", داعيا الى الضغط على المغرب لوقف القمع و احترام الحريات الاساسية و اطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين.

footer-apn